الخميس، 27 فبراير / شباط، 2020
الرئيسية - اخبار اليمن - جريمة بشعة ومحرمة شرعاً يرتكبها شاب سعودي بشقيقتة داخل باص الجامعة ..تفاصيل ونهاية كارثية !

جريمة بشعة ومحرمة شرعاً يرتكبها شاب سعودي بشقيقتة داخل باص الجامعة ..تفاصيل ونهاية كارثية !

الساعة 01:18 مساءً

تصدرت حادثة مقتل الشابة السعودية “ندى القحطاني”البالغة من العمر 21 عاماً منصات مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية.

وهي فتاة أراد شقيقها قتلها فأطلق النيران على باص طالبات بشكل عشوائي، مما أدى إلى وفاتها وإصابة أخرى (روان السعدي) وسائق الباص، وشقيق روان يستجدي نقل أخته لمستشفى متخصص يستطيع معالجة حالتها الحرجة.
وقد أوضح شقيق المصابة روان تفاصيل ما حدث بعدة تغريدات على حسابه الشخصي على تويتر، فقد كتب خالد سعود السعدي قائلاً: “السلام عليكم أنا في مستشفى قوة الأمن العام في الدمام، أختي مصابة بإطلاق نار في العمود الفقري وحالتها خطرة وحتى الآن في الطوارئ، من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 8 مساء، ولم يتم أخذ أي اجراء والطلقة في العمود الفقري ولم يتم استخراجها بسبب عدم توفر تخصص لهذه الحالات”.

 


 

اخرالاخبار من اخبار اليمن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وتابع قائلاً: “أصيبت أختي ب طلق نار بالأمس وهي بباص جامعة من شخص قرر قتل أخته ولقد تم طلق النار عشوائي على الباص وأصيبت أختي و صاحب الباص وأخته توفت، أريد منكم المساعدة أختي في حالة حرجة و أريد نقلها للمستشفى التعليمي ولم أرى أي تجاوب أرجو المساعدة”.

تفاصيل قصة المغدورة ندى القحطاني على يد شقيقها كما ذكرت إحدى الفتيات ممن كن في الباص مع المغدورة ندى القحطاني ما حدث مع ندى قائلة: “البنت اللي كانت بتنقتل اسمها ندى، أخوها كان يلاحقها من أول ما طلعت من البيت وكان يراسلها باستمرار ويدق عليها، والبنت بكت في السيارة من الخوف، لما وقفوا عند بيت وحدة من البنات وقف سيارته قدامهم، وأطلق على السواق برقبته وعلى البنتين اللي معها”.

كما غردت أخرى قائلة : “لاحقها عشان يقتلها، وكانت تعرف نيته وتبكي ومع كذا ما حاولت تتصل ع الشرطة لأنها تعرف ما دام هذا أخوها فماراح تلقى مساعدة حقيقية! ايش هالاستهتار بحياة النساء هذه؟ مهزلة.”.

من هي ندى القحطاني؟

نشرت تغريدة لم يتم التحقق من صحتها، تتحدث عن روان قائلة: “الفقيدة كانت تجيد التحدث بـ 3 لغات الانجليزية و الفرنسية و الألمانية, كانت متفتحة و مطلّعة بشكل واسع على الثقافة الغربية لكن بسبب مظهرها و تخليها عن النقاب واجهت مصيرها على يد أخوها المتزمت المنغلق. وداعا يا ندى. سنفتقدك بشدّة .”.